الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

الوآقبّ . .



سلآإمُـووهـ حبآإيبي . . 
كيفّ صحّتكُـوو ‘ .. 
وآلله ي آنكم وآحشيني آقوَى ششيْ 
ليآ كمّن يوم ع المدونة وعن النت كلّوو 
آحس آني ضآيعة إلآ خمسة دقآيق 

اللي رجّعنيْ .. وآجب تدويني من بعض نآس . . 
مآإلت عليييك نٌوفـآإآإآغ بجلدك لو عدتيهآ 
<~ ينعن آم الأخلآق 
آمزح معآإك وقسسسمـ 

يقلّك الوآآجبْ 



س1 : من أرسل لك الدعوة ؟ 

نٌوفـآإ 

س2 : ما هي المواقع المفضلة لديك و تزورها باستمرار ؟ ضع رابطها و ما تستفيده منها
آمممـ .. 
الآقلآإع ‘ 

رَقيق المششآعر <~ دوبنيّ 

الفليَكرر حقي . .  

عنآإد ع الفيس بُوك ‘ 

س3: حول الواجب الى 5 مدونين 


وَهـ بَس مآبغيت آخلص 
شغلك عنديّ ي نوفـآإ 
ويآهلآإ 

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

[ اليُوم العآلمِي للغَـة العربيّـة ]


أنَـآ  البَحرُ فِي أحشَـائِه الدرّ كآمنٌ . .
 . . . . . . . . . . فهلّ سَألوا الغوّاصَ عن صدفَآتيّ ؟!


لأنّ لٌغة [ الضّـآد ] هِيْ الآعجآزّ بحدّ ذاتهَـآإ . .
حدّدت هَيئة الامَم المُتّحدة امسّ . .
18 ديسمبر . . 
لأوّل مرَة فيْ التآريَخ 
[ اليُوم العآلمِي للغَـة العربيّـة
كَ سآدسّ لٌغة رسميّـة فيِ الولآيآت المُتحدة . .

يُومـ عآلمِي مٌبآرك يآ عربّ !

الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

وهذآ الششتـآ ‘


بَ الله !
هَـ الجوّ الأليييمّ . . 
مَا أوجَع قَلبكّ [ حَنييين ] ؟
كَـان الجَفـآإ ب الصّيييفّ , وبوقتّ الدفَـا ‘ 
وكنتّ رآضِي ب الأنيين . .
 . . . كنت أقُول :- الجوّّ تأثييرهـ حزيين !
وهذآ الششتـآ . . 
أعططَى وخذآآ . . 
و و و صـآر له فَترة وحيين
وآنت ولآ تذكرّ . .
بـ الله ّ ! 
هـ الجوّ الأليييم ,
مَ علّممك وشّ هُو الحَنيين !

صَبـآحّ القَـايمّ مِن بَدري ‘



صَبـآحّ القَـايمّ مِن بَدري . .
يتهَندمّ وهُو يغنّي .."
مروّق أحلَى ترويقَـه ‘ 
برسسـالة . . 
وصلتَـه مِن حبيبه !
 .  .  .  ( صبَـاح الخِير يَ حبّي
    .   .   .   .  صبَـاح الشّوق يَ نبضيّ ) 

بَ أقلّك شَيّ . . يَ [ بُونٌورة ] ‘


بَ أقلّك شَيّ  . . يَ [ بُونٌورة ] ‘
بلآشّ تغنّي البروآزّ  . .
مَدامّ الليّ بقَى منّـه ‘ 
 .  .  .  .  .  .  . { مَلامِحّ وجَـه مَكسُورهـ

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

ليه سبّبت لأحاسيسي شلل ؟


ليه سبّبت لأحاسيسي شلل ؟
ليه أحسّ أنّي جسد من دون
روح ؟!!

صار يتسرّب لأعماقي
ملل . . 
أنتظاري طال / مدري وين أروح ؟!!



الخميس، 9 ديسمبر، 2010

خذّ راحتِگ ‘



شِشِفتّ وشّگثر ودّي آخلّييگّ مِرتآح . . ؟
     خذّ راحتِگ  . . 
لا شَشفت فرقَـايّ راحَھٌ !